يحب أحمد ملابسه المدرسية، فهناك الكثير من الأشياء التي تعلمها في الحياة منذ الصغر، ولكل إنسان حياته الخاصة وحياته الشخصية التي يرتبها وفقًا لما يريده، ولكل منا تخصصات وأشياء الذي يمكنه التحكم في حياته وينمو الشخص حاملاً كل المبادئ والتعاليم التي تعلمها في سن مبكرة، تم إنشاء المدرسة للتعلم، والعمل على تزويد الطلاب بأدوات مجردة ومواد متنوعة تسمح لهم بفهم الحياة وسماء النجاح بشكل كامل. المدرسة هي طريق النجاح والمسار الأول الذي يسير فيه الشخص حياته .. من أجل تحقيق أهدافه في المستقبل، فالمدرسة مكان تتغير فيه المعلومات المختلفة، وطرح السؤال، يحب أحمد ارتداء الملابس المدرسية.

يحب أحمد أن يكون زي مدرسته

لكل مدرسة ملابس مختلفة ويرتدي الطلاب هذه الملابس، ويجب على كل طالب في المدرسة الالتزام بالزي المدرسي الذي يجمع الطلاب معًا والعمل على ضمان المساواة بين الطلاب في نفس المدرسة، لأن الملابس المدرسية مهمة لخلق الشخصية – اللون الصف موحد لكل طفل مدرسة، لذا فإن المدرسة هي البيت الثاني للطلاب، والإجابة الصحيحة على السؤال المطروح في المنهاج، والذي يحب أحمد أن تكون ملابسهم المدرسية، هو:

الاختيارات (على الرف السفلي، على الرف العلوي، على رف الأحذية، على رف المكتبة) الإجابة الصحيحة هي / على الرف السفلي.