كلمات قصيدة “ياما زكريني” مكتوبة. قصيدة “ياما زكريني” هي قصيدة غناها الرادود باسم اسماعيل الكربلائي، مطرب وملحن اسلامي شيعي، في 11 تشرين الثاني 1966 في مدينة كربلاء. أنا عراق ولكي ينمي موهبته وينميها اشتهر بأخلاقه وتفانيه وحبه للقرآن الكريم، إذ قرأ القرآن الكريم وترديد الملا تقي الكربلائي وصوته الجميل لفت الأنظار. جزء كبير من الجمهور في الوطن العربي.

كلمات القصيدة التي تذكرني بها مكتوبة

أمضى الفنان باسم الكربلائي طفولته في العراق، ثم هاجر إلى إيران عام 1980 م بسبب ظروف الحرب، ثم انتقل إلى سلطنة عمان ويقيم هناك حتى يومنا هذا، وهو من أشهر المطربين في العالم. وقد قدم العالم العربي العديد من الأعمال الصوتية التي لاقت نجاحًا كبيرًا، ومن أهمها قصيدة “ياما تذكرني” للشاعر كاظم الكربلائي، وسنقدم لكم كلمات القصيدة.

نصوص شعرية

تذكري التمر زفة الشباب ** سلبت من العرس ودمي يسرق من دماء الجرحى شمعة شبابي تطفوها ** دمي وكفن داري الأرض تذكرني ياما اذكر تمر زفة اللبن ودمي زعفران شعري. دمي والكفن نثر التراب على المذبح المبارك. وتمسك عمي بوالدي ** ما أقدره على فرحتي وروحي وفناء ملك بجروح لي، فليحزنوا عليهم لأن دمي وكفني ملوثان بالتراب والموت شيء لم يعد له وجود وأن عاطفتي تستحوذ على جنة فارغة من حياتي بكتاب نحن جذوري الترابية دمي والتابوت كتبه **