علاج الإدمان هو شريان الحياة الذي ينقذك من فخ المخدرات والإدمان ويعيد حياتك التي فقدتها في الماضي، بحيث يأتي دوره في إعطائك الأمل والحرية وتحريرك من قيود المخدرات لتصبح إنسانًا جديدًا. قادر على إدارة حياتك بشكل طبيعي، ويحتاج علاج الإدمان إلى اتباع برامج علاجية متخصصة تحت إشراف خبراء في هذا المجال للوصول إلى أفضل النتائج، وهناك العديد من الطرق الأخرى التي يمكن أن تساعدك في الإقلاع عن المخدرات والتي سنذكرها بالتفصيل في هذه المقالة.

طرق علاج الإدمان

علاج الإدمان ليس بالأمر السهل، فهو يتطلب إرادة وعزيمة قوية من المدمن ورعاية مهنية وطبية خاصة بإجراءات وضوابط صارمة تضمن علاج المدمن في بيئة آمنة خالية من محفزات الإدمان مثل الأصدقاء السيئين والعصبيين. الأدوية للوقاية من مضاعفات أعراض الانسحاب وتجنب الانتكاس والعودة إلى الإدمان مرة أخرى، وفي هذا المقال سوف نقدم لك أهم طرق علاج الإدمان والتخلص من الإدمان وهي كالتالي:

  • عليك أولاً الخضوع للمشكلة والاعتراف بوجودها، وهو إدمان المخدرات، من أجل إيجاد حل جذري لهذه المشكلة، والبدء في البحث عن العلاج المناسب الذي يساعدك على الإقلاع عن تعاطي المخدرات.
  • يمكنك الاستعانة بزميل موثوق به أو أحد أفراد الأسرة أو شخص في مركز العلاج لتكليفه برعايتك وتشجيعك وتوجيهك نحو المسار الصحيح خلال فترة العلاج، فهذا يمنعك من الوقوع في الإدمان.
  • يمكنك ممارسة الرياضة، فلا شك أن للتمارين الرياضية العديد من الفوائد التي تساعدك على علاج الإدمان، مثل تحسين صحتك ونفسيتك، وإعطائك النشاط وإخراج الطاقة السلبية، بالإضافة إلى أنها تساعد على إفراز الأندورفين في حالته الطبيعية. .
  • ذكّر نفسك من حين لآخر بآثار الإدمان على صحتك وحياتك، وأسباب وجوب التوقف عن تعاطي المخدرات وما هي الإيجابيات التي ستعود إليك بعد العلاج، فهذا يمنحك القوة والإرادة للتغلب على هذا مشكلة.
  • يمكنك ممارسة هواية جديدة، لبناء شخصيتك والانشغال بها في أوقات فراغك، مما سيجنبك الشعور بالملل والقلق والتفكير في الأمور السلبية.
  • يمكنك كتابة قائمة بالسلبيات، وتأثيراتها الضارة على حياتك وعائلتك، مما يساعدك في الإصرار على تلقي العلاج للتغلب عليها وعدم تناولها.
  • استخدام العلاج المعرفي السلوكي، والذي يقوم على تحديد السلوكيات والمشاعر غير العقلانية التي نتجت عن بعض التجارب السيئة أو العوامل البيئية المختلفة، ثم التحدث مع المدمن عنها، لفهم سبب قيامك بهذه السلوكيات الإدمانية جيدًا، وتصبح مؤهلاً لذلك. التغلب عليها بسهولة.

:

أنواع الأدوية الشائعة وآثارها

نسمع كل يوم عن نوع جديد من المخدرات بدأ ينتشر بين الشباب، لذلك لا يتوقف تجار المخدرات في العالم عن العمل الجاد لإيجاد أنواع جديدة من المخدرات على شكل حبوب وحقن وطوابع لاصقة وأشكال جديدة، لجذب جميع الفئات، الشباب، الكبار، الرجال والنساء، إلى عالم المخدرات الواسع. معرفة جميع أنواع المخدرات وأعراضها، لكننا نسعى دائمًا لمعرفة أكبر قدر ممكن من المعلومات حول أنواع العقاقير وأضرارها لتثقيف الناس حول حقيقة هذه المواد وتأثيرها على حالتهم الجسدية والنفسية. نذكر في هذه الفقرة أهم أنواع الأدوية التي يشيع استخدامها وتأثيرها على الفرد والتي تتمثل في الآتي:

  • الماريجوانا: يسبب تناول نبات الماريجوانا العديد من الآثار الضارة على من يستهلكها، بما في ذلك زيادة الإدراك الحسي، والضحك بلا سبب، والأكل بكميات كبيرة، وقلة الوعي بالوقت، بالإضافة إلى أنه يجعل الفرد يشعر بالخوف والتوتر والقلق. فقدان الثقة، ويؤدي أحيانًا إلى التعرض لاضطرابات نفسية. لأجل الحياة.
  • المهدئات والمنشطات: يتم صرف بعض أنواع المنشطات مثل الأديرال والريتالين للأطفال والبالغين الذين يعانون من اضطرابات نفسية وقلة النشاط، والمنشطات تسبب الإدمان والعديد من الآثار السلبية، وعند تناول جرعات كبيرة يمكن أن يسبب تسارع ضربات القلب والقلب. الفشل والنوبات والارتفاع الشديد في درجة حرارة الجسم، والتوقف المفاجئ لها يؤدي إلى نوبات متكررة، وأحياناً الموت.
  • الكوكايين: قد يستمر تعاطي هذا النوع من المخدرات لمدة ساعة واحدة لكل جرعة، ويشعر الشخص الذي يستخدمه بنشاط مفرط، والكثير من الكلام وعدم القدرة على النوم، وتناول جرعات كبيرة منه يسبب اضطرابات في القلب والأوعية الدموية. ويؤدي أيضًا إلى الموت المفاجئ والنوبات القلبية.
  • المهلوسات: يتسبب استخدام هذا النوع من الأدوية في حدوث الكثير من الهلوسة التي تسبب التوتر والخوف وفقدان التركيز وعدم القدرة على الحركة، وتسبب ارتعاش الجسم وخدره، لأن المهلوسات تضعف الأعصاب التي تسبب الألم.
  • الاستنشاق: يؤدي استنشاق الكثير من المواد مثل المواد اللاصقة والدهانات وسوائل التنظيف إلى جانب تناول الكحول إلى تدمير الكلى والأعصاب والكبد، واحتمال الإصابة بالالتهاب الرئوي، وأحيانًا تسبب الوفاة.
  • الهيروين: يعتبر الهيروين من أخطر أنواع العقاقير، لأنه يصل إلى المخ بسرعة لتتلفه مما يؤدي إلى ضعف أداء وظائفه، كما أنه يفرز هرمون الدوبامين الذي يجعل المستخدم يشعر بالرضا والسعادة. ويمكن تدخينه أو شربه.

:

علامات وأعراض الإدمان

وجدنا أن هناك أعراض عامة تظهر عليهم بشكل كبير، فهذه أعراض الإدمان يمكن أن تساهم بشكل كبير في علاج الإدمان، خاصة إذا كان ملحوظًا وهامًا من قبل الوالدين في المنزل، وفي مراحل عمرية مختلفة، ومن المعروف أن تكون بداية تعاطي المخدرات بعد التعرض لمواقف خطيرة، أو بعد التعرض لصدمات في الحياة، وأحيانًا يتخذ الإدمان شكلاً مختلفًا عن طريق تناول جرعة زائدة من بعض الأدوية، أو ربما اللجوء إلى شرب كميات كبيرة من الكحول، وفي هذا المقال سنتناول عرض أعراض الإدمان التي تظهر على المدمن وتتمثل في الآتي:

  • عدم قيام المدمن بالمسؤوليات التي كان يقوم بها، مثل إهماله الذهاب إلى المدرسة مع زملائه أو مكان عمله.
  • استخدام المخدرات في ظروف خطرة مثل القيادة أثناء استخدام الكحول أو استخدام الإبر الضارة أو ممارسة الجنس دون وقاية.
  • تعرض المدمن للعديد من المشاكل القانونية مثل الاعتقال أثناء تعاطي المخدرات، أو تعاطي المخدرات أثناء قيادة السيارة، أو القبض عليه لاعتدائه على ممتلكات أشخاص آخرين لتوفير المال لشراء المخدرات.
  • يسبب تعاطي المخدرات العديد من المشاكل في الأسرة، ويقضي على الأطفال، ويفقد الأصدقاء والعائلة.

:

من بين أعراضه الشائعة ما يلي:

  • رغبة المدمن بمرور الوقت في تناول المزيد من المخدرات ليعطي نفس النتائج والرضا الذي يشعر به.
  • قد يؤدي عدم تناول الدواء فجأة إلى القلق والغثيان والتوتر والشعور بالاكتئاب وعدم القدرة على النوم.
  • قد يفقد المدمن السيطرة على تعاطي المخدرات مما قد يدفعه إلى تناول كميات مضاعفة وبالتالي يصعب الإقلاع عنه.
  • ستتمحور حياة المدمن حول تعاطي المخدرات، لذلك يستمر في التفكير في كيفية الحصول على المال لشرائه، أو كيفية تركه، أو مقدار ما يأخذه.
  • ينسحب المدمن من العديد من أنشطته المعتادة مثل ممارسة الرياضة والسباحة والتواصل مع العائلة والأصدقاء.
  • يسبب تعاطي المخدرات العديد من المشاكل في حياة المدمن، منها مشاكل نفسية وجسدية ومالية، وخلافات عائلية.

في الختام انتهينا من مقالتنا بعد أن تعرفنا على طرق علاج الإدمان، كما قدمنا ​​بعض أنواع المخدرات الشائعة الاستخدام وتأثيرها على المدمن، وفي ختام المقال تحدثنا عن العلامات والعوامل أعراض الإدمان وعواقبه التي لا تحصى.