يشمل الحق في العمل والإقامة والمشاركة السياسية في بلد ما الامتيازات التي يحصل عليها الشخص، مثل حرية التعبير والمشاركة في الانتخابات المحلية والبرلمانية، وكذلك الحق في التعبير عن الرأي والمشاركة الفاعلة في نهضة بلاده. يتم الجمع بين المعاني بواسطة كلمة سنتعرف عليها في هذه المقالة.

الحق في العمل والإقامة والمشاركة السياسية في بلد ما

حق العمل والإقامة والمشاركة السياسية في بلد ما لكل شخص يسمى “المواطنة” ويحمل جنسيته وجنسيته. كلمة المواطنة لها عدة مفاهيم كما هي من وجهة نظر سياسية، وتعني التمتع بجميع الحقوق السياسية، كالمشاركة في التصويت لاختيار من يمثله بين أعضاء مجلس النواب، ويلتزم بكافة الإجراءات والتعليمات التي تفرضها هذه الدولة على مواطنيها، بكل القوانين والأعراف والتقاليد التي يفرضها المجتمع.

ما هي المواطنة؟

تُشتق المواطنة من فعل الشلل النصفي “وطن”، وهي تفيد المشاركة، أي أنه شارك في الولادة والإقامة في هذا المكان. ويمكن اعتبار المواطنة علاقة متبادلة بين الناس والدولة التي يعيشون فيها والتي يعيشون فيها. تنتمي، ليتم تعريفها للحصول على حزمة من الحقوق السياسية والاجتماعية والمدنية المختلفة، وقد حددت بعض القواميس حقوق المواطنة والتزاماتها لتصبح عضوًا في تلك الدولة.

أهمية المواطنة

لا يمكن تجاهل أهمية المواطنة في حياة الإنسان. الإنسان بدون منزل مثل ريشة في مهب الريح. يمكّن عقد المواطنة الشخص من العيش بأمان واستقرار، والتمتع بجميع حقوقه وممارستها بنفسه وفقًا لدستور وتشريعات الدولة التي يعيش فيها. هل يمكن لأي شخص أن يشعر بالانتماء والولاء دون أن يكون قادرًا على ممارسة جميع حقوقه السياسية والمدنية والاجتماعية.

دوافع المواطنة

هناك عدد من الدوافع الرئيسية للمواطنة الموجودة في جميع الدول والمجتمعات والتي هي ركائز المواطنة، وهي: المساواة بين جميع أفراد المجتمع، وهذا يعني أن جميع فرص المساواة والمساواة متاحة دون إعطاء الأولوية للمواطنة. مجموعة أو شريحة من المجتمع على أخرى تقوم فقط على لون البشرة أو العرق أو المذهب أو المعتقد أو الانتماء العقائدي أو الفكري أو السياسي، ويتحقق ذلك من خلال وجود قضاء نزيه وعادل وشفاف وإصدار قوانين، جميع الحقوق واضحة ومعاقبة من ينتهك شروط المساواة والمواطنة وكذلك لدوافع المواطنة: المشاركة الإيجابية في الحياة السياسية والاجتماعية. يمكن تحقيق المواطنة الكاملة دون شعور الفرد بالانتماء لبلد والشعور بالمسؤولية عنها.

أهداف المواطنة

عند إجراء بحث شامل عن المواطنة، لا بد من التعامل مع أهداف المواطنة، حيث تهدف إلى ترسيخ وتعميق التعايش السلمي بعيدًا عن التفاعلات والاستقطابات يمينًا أو يسارًا أو الأعراق والأديان بسبب عدم وجود تعذيب و الانقسامات توطيد المواطنة بين شعوبها.

في نهاية هذا المقال عن حق العمل والإقامة والمشاركة في السياسة في بلد ما، وعرفنا أن ما يربطه هذا بكلمة من ستة أحرف هي المواطنة، لكنها تعني الأمن والاستقرار النفسي والاجتماعي، كلمة واحدة، تعني المشاركة الإيجابية والفعالة للمواطن في مجتمعه بعد أن مارس كافة حقوقه السياسية والاجتماعية.