اذكر صورتين للمعادلة المحاسبية تناقش اثر المعاملات المالية على المعادلة المحاسبية؟ تحتوي المعادلة الرياضية على العناصر الرئيسية التي تتكون منها: الأصول والخصوم وحقوق المالكين، وأهمها الموارد الاقتصادية المختلفة للمؤسسة، بينما تعكس الالتزامات كافة ديون المؤسسة والتزاماتها تجاه الغير، بينما تعكس الحقوق. يعكس المالكون الأصول المتبقية لعنصر ما بعد استبعاد الخصوم، ويمكن كتابة المعادلة المحاسبية على النحو التالي: الأصول = الخصوم + حقوق الملكية، وفي هذه المقالة سنناقش السؤال المطروح: أذكر صورتين للمعادلة المحاسبية عند مناقشة تأثير المعاملات المالية على المعادلة المحاسبية …

ما صورتا المعادلة المحاسبية مع مناقشة تأثير المعاملات المالية على المعادلة المحاسبية؟

تُعرف المعادلة المحاسبية أيضًا باسم معادلة المركز المالي، والتي تكون في حالة توازن ثابت، لأنه عندما تحدث معاملة مالية مع مؤسسة، فإنها تؤثر على عناصر وجوانب المعادلة، بالزيادة أو النقصان، ولكن هذا لن يحدث. يؤثر أي تأثير على الميزانية العمومية للمعادلة، لأن التوازن يبقى بين طرفي المعادلة نتيجة لذلك، بحيث تكون قيمة الأصول متساوية ومتوازنة باستمرار مع كل من المطلوبات وحقوق الملكية.

فيما يلي صورتان بسيطتان للمعادلة المحاسبية:

العملية الأولى: بدأ محمد نشاطه التجاري مطلع يناير 2021 وشجعه على المساهمة بمبلغ 100 ألف ريال في خزينة الشركة. كان تأثير هذه العملية على المعادلة المالية كما يلي: الأصول = الخصوم + حقوق الملكية. النقد في الخزانة = 0 + الرصيد 100000 = 0 + 100000 نلاحظ وجود توازن بين جانبي المعادلة عندما نقوم بتحليل العملية المالية. العملية 2: بافتراض أن محمد قد سحب 40.000 ريال من النقد المودع لدى الخزينة لاستخدامه في فتح حساب مصرفي جاري في 1/9/2018، فإن التأثير على المعادلة المالية يكون كما يلي: الأصول = الخصوم + رأس المال. نقود الخزينة + النقد المصرفي = الخصوم + حقوق الملكية. (100،000 40،000) + 40،000 = 0 + 100،000 يظل تأثير المعاملات المالية على المعادلة المحاسبية ثابتًا، بحيث تظل المعادلة المحاسبية متوازنة، لكن التغيير في قيمة الأصول أو المطلوبات أو رأس المال يحدث بطريقة تجعل الرصيد بقايا. الإشارة إلى جانبين من جوانب المعادلة المحاسبية عند مناقشة تأثير المعاملات المالية على المعادلة المحاسبية؟