أجمل قِصَصْ الحب قِصّة حب بدأت بانهيار وَانتهت بالعيش في منْزل – الحب هوَ الذي يعطي الأمل وَالنوَر لكل فرد، وَيعطي القوَة للاستمرار في هذه الحياة، وَيساعدنا على موَاجهة الصعوَبات وَ مشاكل الحياة، الحب هوَ اختصار للعديد منْ الكَلِماتْ وَالعِباراتْ وَمنْها الدفء وَالحنان وَالسعادة، كل منْا يستخدم حبيبته في أشياء كثيرة. قِصَصْ روَمانسية جميلة نتمنْى أن تنال إعجابكم.

أجمل قِصَصْ الحب قِصّة حب بدأت بانهيار وَانتهى بها الأمر بالعيش في نفس المنْزل

عن فتاة اسمها ريم، كانت تبلغ منْ العمر عشرين عامًا وَتدرس في إحدى الجامعات، وَكانت ريم لطيفة جدًا بَيّنَ زملائها، وَكانت تتمتع بشخصية غريبة، إذ لم تكن ريم تميل إلى الحب مثل زملائها، لأنها لم تتعرف على الحب. إطلاقا.

كانت تحلم بشاب طوَيل وَسيم كانت تحبه وَيذهب إلى أهلها ليطلب منْها الزوَاج منْه، وَكان هذا الحلم يأتي إليها كل يوَم، وَترى نفس الشاب في الحلم كل يوَم. جميع زملائه سفوَرا.

وَقد استمتعوَا بالرحلة، وَذات يوَم ذهبوَا إلى أحد مراكز التسوَق للذهاب للتسوَق. بَيّنَما كانت ريم تمشي في مراكز التسوَق، اصطدمت بشاب طوَيل القامة. عندما نظرت إليه ريم، تفاجأت برؤية ملامحه. شعرت بإحساس غريب، فركض إلى الشاب للتحدث معه، وَتطوَرت المحادثة بَيّنَهما على النحوَ التالي

ريم كَيْفَ تصطدم بي هكذا؟

الشاب العصبي مشيت بلا تركيز

Rem أنا لست مخطئا.

في تلك اللحظة، أمسك الشاب بيد ريم وَقال لست مخطئًا.

في تلك اللحظة شعرت ريم بقشعريرة وَسرعة دقات قلبها، فسرعان ما رفعت يدها عن يد هذا الشاب وَتركته وَغادرت، وَظلت تفكر وَتتحدث إلى نفسها وَتقوَل أعرف هذا الشاب. حسناً، وَقد اتصلت بأحد زملائها في الفصل وَأخبرتها أنهم ذاهبوَن إلى حفلة على الشاطئ ليلاً، وَكانت ريم سعيدة للغاية وَفي تلك الليلة ذهبوَا إلى الحفلة.

وَلكن عندما ذهبت ريم للحفلة تفاجأت ريم بوَجوَد هذا الشاب في الحفلة، كما لاحظ الشاب وَجوَده، ففكر الشاب في الذهاب إليها للاعتذار لها وَكأنه خائف. . منْ ردة فعلها، وَبالصدفة علم أن ريم كانت صديقة لجارتها، وَعندما رأت جارتها تجلس مع ريم وَتتحدث معها، تحلت بالجرأة وَذهبت لمقابلتها، بالتأكيد ذهب إليهم وَ اعتذرت ريم بسبب ما حدث لها في الصباح وَبدأت بالحديث مع ريم.

بداية الحب

اعتذر الشاب لريم عما حدث له في المركز التجاري وَقبلت اعتذاره، وَبدآ يتحدثان مع بعضهما البعض لفترة طوَيلة، وَدار الحديث بَيّنَهما حوَل موَاضيع مختلفة، وَمضى الوَقت بَيّنَهما سريعًا، لم تفعل ريم. شعرت بمروَر الوَقت حتى اتصلت بها صديقتها بأنه حان وَقت الذهاب، وَعندما عادت ريم إلى الفندق وَبدأت تفكر في هذا الشاب، تذكرته ريم، فهوَ الشاب الذي يأتي إليها كل يوَم في أحلامها.

وَأرادت رؤيته مرة أخرى، وَفي صباح اليوَم التالي بدأت ريم في البحث عن هذا الشاب وَلكن دوَن جدوَى. وَالأخرى انتهت الرحلة وَعاد الجميع إلى حياتهم الطبيعية.

يصبح الأمنْ حقيقة وَاقعة

وَذات يوَم ذهبت ريم لشراء ملابسها الجديدة، وَعندما دخلت أحد المحلات رأت هذا الشاب وَكأن التاريخ يعيد نفسه، وَعندما رآها الشاب ذهب إليها سريعًا، طلبت منْها أن تذهب لتناوَل الغداء في مكان قريب، وَلم تتَرَدُد ريم في القبوَل، رغم أنه كان مخالفًا لمبادئها، فهي لا تعترف بالحب، لكن هذه المرة كان قلبها هوَ الذي يتحكم في قرارها.

وَبَيّنَما جلست مع هذا الشاب ذهلت عندما اعترف بأنه يحبها، وَأنه يريد الزوَاج منْها، وَرغم ذلك رقص قلب ريم بفرح، وَبالفعل ذهب الشاب مع عائلته إلى بيت الريم. خطبة وَوَافقت عائلته، وَبما أن الشاب كان يتمتع بسمعة طيبة تزوَجا وَعاشوَا معًا حياة هادئة وَسعيدة.

في نهاية هذه القِصّة يجب أن ندرك أن كل وَاحد منْا يتعرض لمصادفة يمكن أن تغير حياته إلى الأبد.هذا الزوَاج بَيّنَ ريم وَالشاب بدأ بصدمة وَانتهى به الأمر بالعيش في منْزل لم أقم به. مُتوَقع. لشيء منْ هذا القبيل يحدث.

قد تكوَن مهتمًا بـ

الحب قادر على تغيير ما بداخل أي شخص، فريم لم يكن يعترف بالحب، لكن في النهاية تزوَجت منْ فارس أحلامها الذي كان يأتي إليها في أحلامها، لذلك نتمنْى أن تكوَن قد استمتعت بهذه القِصّة وَأرضائك.

اجمل قِصَصْ الحب.